http://i63.servimg.com/u/f63/13/63/39/68/sw4vhc11.jpg

منتديات صوت بلدنا
السلام عليكم
أهلا و سهلا بك في منتديات
صـوتـ بـلــدنــا
معلوماتنا تفيد بأنك غير مسجل أو لم تدخل اسم المستخدم الخاص بك
إذا أردت الدخول أو التسجيل تفضل من هنا ...


صوت بلدنا بني عبيد ميت فارس إسلاميات برامج دروس تعليم حماية شبكات اختراق هاك حوار جوال ألعاب ترفيه دعم تطوير دعاية إعلان ثقافة لغات أسرة مرأة طفل صحة رياضة إشهار سياسة أخبار قضايا قانون قصة شعر خواطر
الرئيسيةالتسجيل.:: البوابة ::.الإعلاناتبحـثدخول

شاطر | 
 

 جنائز الذكريات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

بيانات العضو

avatar
tvs
شخصية لها كل الإحترام و التقدير
شخصية لها كل الإحترام و التقدير

معلومات العضو

ذكر
المساهمات : 928
العمر : 30
الموقع المفضل : طريق الاسلام
العمل أو الوظيفة : حرفي
السٌّمعَة : 21
النقاط : : 37201
تاريخ التسجيل : 08/04/2009

معلومات الاتصال

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

 
مُساهمةموضوع: جنائز الذكريات   الأحد 06 مارس 2011, 16:22

(جنائز الذكريات)


تهادي النور واعلن عن مقدم الليل ونعمت الشمس فكانت كخد عذراء طبعت على الشفق قبلة مودع فاحمر الشفق خجلا وحياء انها القبلة اليومية للشمس والشفق على صحارى تشهد عليها الجبال وتتنفس فيها النجاد وتئن فيها الوهاد
وقفت في مكان كان لي به ذكرى ,كانت تلك هي المرة الاولى التي دار بيننا فيها الحديث اكاد اسمع الضحكات ويستدعى التذكر همس الكلام الذي بطن بالحب وجلل بالشوق فشع منه غرام ما لبث ان اصبح ضاريا يجوب خلجات القلب ولا يدق القلب الا بإذنه.
كان كلام وكانت الاعين تستعين بالخيال
ولكن ربطت الذكرى ذاك المكان بسحر الحادث واصبح من الاماكن المقدسة في القلب فلا يطمئن لي بالا إلا حين اكون هناك يا له من لقاء كانت الارض فراشة ومساحاته تعج بالدول والبحار.
هل كان هناك ملك حضر , او خاطر خطر , في صحراء لها هجير والسراب بها اسير ؟ لا ادري ولكن كان لذلك اليوم ما بعده
ثم هام المستهام واينع الغرام بحب غرسته سهام فتية القلب اجمل من الجمال ولها من الحسن الكمال اينع كل غصن واورد وغنى كل وتر في القلب وغرّد
يا صاحبة الظلام الذي خشى على الصبح عيون الحساد .قلت لها ابقي على الظلام كاسيا النهار فوافقت وثابرت سيدة الاضداد ,كان لنا ميعاد به تشفى القلوب وتعيش به إلى الغد لجرعات البقاء في عالم الحب والشقاء فكان حبا اكتنفته السعادة له حروف لا يقرأها الا نحن وله كلمات يفرح بها اللحن كان الكلام مؤنس الظلام وحمامة السلام
يا يانعة الخدين ما عسى أن اقول ؟
هل اصبح طلل تقادم عهده وأقوى ؟ ام هو سغب عصف واطوى؟ ام انه ظمأ دنفت منه الروح واصدى؟
مالي ارى الحروف تشت عن شفتيك مالي اراك اعمى وكنت بصيرا؟
هل نفذ الحظ فشظ الروح سئ الشظ ؟ ام ان الماء غار والزمن دار وجفت حتى البحار فلا سفينة ولا بحار وافلس من اعماله النجار؟
لقد كنت رازن العقل ثابت الجنان واخذت الفضيلة من كل بستان فماذا جرى وكان؟
اهي الغيرة العمياء اعمت منافذ النور في العين واعيت واسقمت العقل؟
مالي اراك تحب لنفسك ما تكرهه لي لم اكن انا من بداء , اهو جشع الحب او هي خيارات الحب أو هو التطلع لما هو خاف على كل عقل الا انت؟
عندما ارى سطورك ارى الوفاء وعندما ارى حالك ارى انفلات اليد وضياع الرؤى
والحيرة في كل ما تقدم عليه ,ان الحبيب احس بالحبيب بعض الاحيان من نفسه
انها الروح مع الروح وتعّلم صادق البوح .
لم تلوم وانت الملوم . انت كمن اراد من عديم الشفتين الصفير ,انت من اراد من الورق السباحة
للقلوب جروح والجراح لها الشفاء مباح ,ولكن كسر القلوب كالزجاج فهل كسرت قلب الذي كسر قلبي ؟
ما هاج النسيم يوما إلا وذكرني برقتك وما شربت كأسا الا ورأيت شفتيك فيه
وما وهج نور الا وتذكرت الابتسام وما اطبق ليل على نهار إلا وتذكرت شعرك وبياض المحيا, طارق فوق شارق, اديم السماء دانت له والارض ازدانت .
تساقطت انفاس هذا الحب تساقط الدر من عقد انقطع عجزت الكفين في احتواء شوارده فكانت كنزفٍ احال الوجه إلى صفرة الكادي من حمرة الورد واضحى القريب بعيدا ودقت له مراسم المئاتم فلا نفعه رقية راق ولا تمائم
انت تريدني ان انفث روحا في جدث, يا صاحب الحدث إن من قالوا انهم رفقاء هم الاعداء وهم الداء يا مالك الدواء .
شتات الذهن يلغي طيب الظن ويضفي السلب على الايجاب فتجفف الحب ما جفف بيت مرءاب , يا صاحب التلقائية إلى متى تظلمها ؟
الا ليت شعري كيف افلس هذا الحب واصبح من نصيب كان فلا تنطبق عليه ما فتئ, واصبح ماض تام .
سابقي لك الباب مفتوحا ولن اكون كما تظن.
يا جارة البحر لك من الحظ ما ليس لي , أراك تراهن على قادم الايام وتقول ان لك فيها النصيب الطيب وانا اقول لعل هذا صحيح ,ولا احسدك واتمنى ان يستجيب القدر لامانيك وان لا يعاديك, ذاك الشعور الذي قبلته لنفسي ولا اتمناه لك, خذ مني سعادتي وضعها في مخازن حظوظك وانعم بها وطب وقر عينا بكل ما تحب يعلم الله اني لا احسدك السعادة فكم تمنيتها لك ولا زلت.
قلت لي في اختبار اود ان اقصر الليل على النهار فعلمت ما ذا تقصد واعطيتك ما تريد هل هو اختبار حواء ؟
لقد نضب الدهاء , وصارت الغنيمة للدهماء والاوباش, فهل هي ميراث حب كان في عظم الجبال ؟
أم أنّه حب توارى فأصبح جنازة ذكرى ليس لك منها سوى ما جادت به الذاكرة في نصوص حظوظها عاثرة ؟
تلك هي جنائز الذكريات واحة ظل للفكر في هجير الايام ما تلبث حتى تشد ا لرحل تاركا إياها وماض إلى حال السبيل ,لتعود لها في وقت اخر وقد طمرها من الزمان افات الزوال . منقول للافاده


 الموضوع الأصلي : جنائز الذكريات 
المصدر :
مُنتَدَيَاتْ صُـوتــْ بَــلَــدْنََــا

______________________________________________________

tvs

 

 

جنائز الذكريات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صوت بلدنا :: .:: القسم الأدبي ::. :: .:: منتدى الخواطر ::.-
© phpBB | الحصول على منتدى مجاني | الإعلاميات و الأنترنت | آخر | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونة